سما المصري.. الكرة المصرية تليق بكِ

article image

 عزيزي القارئ، لعل خبر تقديم الفنانة الاستعراضية سما المصري لأوراق ترشحها لمنصب مدير المنتخب الوطني مر عليك، وظننته شائعة من المواقع الإخبارية أو دعابة من صديقك، أو قصة زائفة على مواقع التواصل الاجتماعي لزيادة التفاعل وجذب الجمهور!

 

أعلم أن عقلك الباطن حدثك وقتها قائلاً: "كيف لفنانة استعراضية ليس لها علاقة بالرياضة، أن تتقدم بأوراقها لتولي هذا المنصب الهام؟ كيف تتعاملي مع الأمور على محمل الجد، وجميع نجاحاتك تحققت على قناة " التت" و"شعبيات" وما إلى ذلك؟".

 

ستبدأ بعدها في خوض حرب مع تلك الفنانة التي جعلت من الكرة المصرية وسيلة للوصول إلى الشهرة، ولكن قبل أن تخوض تلك الحرب التي لن تغني ولا تسمن من جوع، فكر بالمنطق لدقائق معدودة، لماذا أقبلت سما على تلك الخطوة؟ من أين تلك الشجاعة التي تجعل فنانة تذهب بنفسها لمبنى "اتحاد الكرة المصري" وتقوم بتصوير فيديو لشرح ظروف ترشيحها للمنصب؟ سأقدم لك إجابات مختصرة..

 

 

فقط انظر إلى أجواء الكرة المصرية التي تزداد مللاً حينا بعد حين، وستجد الإجابة، الفنانة الاستعراضية أقبلت على تلك الخطوة لأن كل الظروف مهيئة للفشل مع اتحاد كرة غير قادر على تحقيق نجاح واحد يذكر!

 

دوري بدون جمهور، هزائم مذلة بالمونديال، اختيارات فنية غريبة تدار بعشوائية كبيرة، تنظيم فاشل ومهين، عمولات كثيرة، فضائح لا تنتهي، مواعيد غير منتظمة، كل تلك الأمور والأزمات تليق بمنح سما المصري منصب مدير المنتخب الوطني، وتليق بتصريحات منظمي الكرة في مصر التي تشير إلى أن الفكرة ستناقش بالفعل حتى تكلل "الجبلاية" مجهوداتها العظيمة التي ستقودنا إلى القاع! بل وقبل القاع بمراحل..

 

عزيزتي سما، سواء كان هدفك الوصول للترند أو هدفك خدمة المنتخب، في جميع الأحوال اتحاد الكرة يليق بك وفضائح التنظيم المصري تفتقدك لاكتمال الصورة.

 

اقرأ المزيد..

 

"خدعوك فقالوا".. ابن النادي!