محمود أشرف يكتب - تريكة .. حدوتة مصرية

article image

هو كان مُختلفا عن الآخرين، طريقة لعبه مُختلفة، إتقانه لعمله والتزامه جعله مُختلِفا، حتي رقمه اختار أن يكون فيه مُختلفا، لم يَكُن اللاعب التقليدي، لم يَكُن الشخصية عابدة الشو عاشق المال خائن العشرة ندل المعرفة، لم يكُن هكذا إطلاقاً، هو مُختلف وسيظل مُختلفا.


تنظر إلي الكرة وهي في قدمه وكأنه يجذبها إلي قدميه بـ مغناطيس، لا تعرف ماذا سيفعل بها، كان يفعل أشياء سهلة وهي في الحقيقة مُعقده جداً، تريكة لم يكن اللاعب الفنان فـ حسب، لم يقتصر فنه على كوبري أعطاه لـ احد الخصوم، أو مهارة خارقة تخطي بها أحد المدافعين، هو كان يفعل كل شئ بـ أكثر من طريقة ولكنها في الآخير هي الطريقه الأعظم الموصِلة إلي الأهداف، هو لم يَكُن لاعبا سلبيا هو لاعب إيجابي إلي أقصي حد .


عادتهُ مُبتسم يُساعد ع الابتسام، وجه قدم خارجي يُضئ الأنوار ويُفتح القلوب ويُبهر العقول، يفتح جناحيه ويُحلق بِهما عالياً بعد كُل هدف، صامت شهير رقمه الـ "إثنين وعشرون22" يظهر ك علامات مُفآجائه غير قابله لـ التكرار.

 

تريكة.. حدوتة مصرية


لم يولد نجم، ولا يوجد أحد ساعده لـ يكون نجما، لم تظهر نجوميته في سن الشباب، لم يكن شخصية مُدللة أو إبن ناد كبير يُساعده ع النجوميه والدلال،

زيدان العرب الذي ظُلم بسبب افريقيا، لا يوجد أحد شاهده وهو يُداعب الكرة إلا واُبهر بـ مهاراته واتقانه لـ واجباته، حتي عُظماء كرة القدم لم يَسلم أبو تريكة من مَدحهُم.

 

 قال عنه تشافي "تريكة هو أفضل لاعب عربي رأيته" وكذلك آريين روبين قال :"أعجبتُ بـ طريقة لعب اللاعب صاحب القميص رقم 22 في الأهلي، لـ قد شعرت بـ أن زين الدين زيدان متواجداً في الملعب"، النجم الإيطالي جاتوزو هو الآخر اُبهِر بـ أبو تريكة، وقال "أبو تريكة لاعب رائع ولديه مهارات كبيرة هو أفضل لاعب عربي" ، وغيرهم من اللاعبين ذو القيمة الكبيرة والتاريخ الحافل اوروبياً اُعجبوا وتيمموا بـ مهارات وأداء تريكة مِثلنا ك جمهور تماماً .



تريكة الإرهابي هو تريكة الانسان هو تريكة الخلوق، هو تريكة الذي لم يختلف أحد ع موهبته وكذلك لم يختلف أحد على أخلاقه، هو تريكة الذي أفني عمرهُ في الملاعب دون افتعال مُشكله واحدة، هو تريكة الذي لم يقتصر حجم عطآئه بـ تحقيق بطولات عديدة لـ النادي الاهلي فقط، هو تريكة الذي أفرح ملايين المصريين في 2006 و2008 وكأس القارات 2009، هو تريكة الذي رفع تيشيرت "تعاطفنا مع غزه" تيمُناً بـ القضية الفلسطينية، رفع التيشيرت كلفه انذار، يُقال أنه أشرف وأنقي وأطهر إنذار تلقاه لاعب كرة قدم في التاريخ، هو تريكة الذي رفع تيشيرت "نحنُ فداك يا رسول الله" رداً علي الرسوم الدنماركي’ التي آساءت الي سيدنا محمد ﷺ، لم يكن لاعب كرة قدم مثالي بل هو شخصيه مثالية.
 


أبو تريكه الـ Play Maker العصري الذي جاء إلي مصر عن طريق الخطأ، بل جاء لـ يكون لاعباً عربياً عن طريق الخطأ، البلاي ميكر الذي لم يأتي ولن يأتي لاعباً مصرياً أو عربياً بـ قدراتة الخارقة فنياً وتهديفياً، فـ قد كان مُتمكِن في هذا المركز مُتقِن لـ واجباته، مُتحكم في الزرار الذي يوجد في خيالك الذي تعتقد أنك إذا ضغطت عليه فـ إنك ستُحقِق كل احلامك، فـ قد كان تريكة بـ النسبة لـ المُهاجمين زُرار الاحلام الذي بـ ضغطه مِنهُ فقط يجعلك انفراد بـ حارس مرمي المُنافس، فـ قد كان زُرار الأحلام بـ النسبه لـ جمهور الأهلي الذي حينما كان يحتاجه لـ يرفع من قُدرات فريقه ويرفع مكانة الفريق عالياً، نادي عليه "تريكه" بـ صوت مُرتفع وكان دائماً يُلبي النداء ويخرُج مسرعاً مُسدداً كرة تسكُن شباك "الجواشي" لـ ترفع طموحات الأهلاوية، وتقتل أحلام الصفاقسوية وتمحي آمالهم.
 


قال تريكة عن هذا الهدف :"عندما تُسجل هدف يَهديك أغلي بطوله في تاريخك ويظل علامة مُميزة لـ مشوارك مع الساحرة المستديرة ، ويُصبح درساً غالياً لـ كُل من يُداعب كرة القدم بـ أن القتال في كل المُباريات حتي اللحظة الاخيرة نهجاً لابُد الا نتخلي عنهُ، لـ ذلك ستصبح هذه اللقطة هي الأغلي في حياتي"، لذا يحتفظ الماجيكو في دولاب أسراره بـ حذاء أحمر اللون هو ذلك الحذاء الذي سجل به هذا الهدف الغالي .



هذا الحذاء وراء تألقه في مباريات القمة الذي هو هدافاً تاريخياً لها، حيث سجل 13 هدف في مرمي الزمالك جميعها كان يرتدي في قدمه هذا الحذاء الأحمر الذي قتل به ملايين المُشجعين التونسيين بـ هدفه في الصافقسي، وقتل به 13 مرة ملايين الزملكاوية.



صديق الشهداء الذي غُرِم نصف مليون جنيه وحُرم من شارة قيادة الأهلي إلي الابد نتيجة تعاطفه مع الشهداء واعتذاره عن المشاركة في السوبر المصري أمام إنبي حتي يعود حق الشهداء ، والقصاص من قتلة بور سعيد.



عظمته تتمثل في وصيته، قال وصيتي عند وفاتي هي دفن قميصي الذي يحمل جمُلة "تعاطفنا مع غزة" معي داخل قبري .



هو تريكة أعظم وأنقي وأطيب شخصية رياضية في تاريخ مصر، هو تريكة ويظل تريكة الحُر الشريف الصامد، يوم 7.11 هو يوم مولد هذا الخلوق، هو يوم تاريخي يوم عظيم لا تقل عظمة عن عظمته، 40 عام وما زال العُمر أمامك لـ تحقق فيه مزيد من أحلامك رغم كل ما حققته لنا في هذه المُدة القصيرة، عِشت وستعيش وكُنت وستكون، معشوق الجماهير وأمير القلوب.