صفوت عبد الحليم يكتب: "ياااااارب منتخبنا في موسكو ..يفرحكو"

article image

مع بداية العد التنازلي لبطولة كأس العالم في روسيا في الرابع عشر من يونيو الجاري، زاد ترقب الجمهور المصري لمشاركة منتخبنا الوطني وظهوره على الساحة العالمية بعد غياب طويل دام 28 عاماً.

 

ولا شك في أن الغالبية العظمى من الجماهير المصرية لديها شعور بالقلق على مسيرة منتخبنا الوطني في المونديال ، خصوصاً أن البداية ستكون بمواجهة منتخب أوروغواي الأقوى في المجموعة، فضلاً على أن مستوى منتخبنا الوطني في المباريات الودية لم يعط للجماهير الاطمئنان الكافي ، ولم يكن مبشراً بالخير.

 

فمن السهل جداً انتقاد كوبر بعد الأداء الغير جيد في المباريات الودية واصراره على اللعب بطريقة دفاعية "بحتة" تفتقد للأداء الهجومي واللمسة الجمالية ، لكن لأننا مقبلون على حدث تاريخي ، يجب على الجميع مؤازرة ومساندة منتخبنا الوطني ، ثم بعد ذلك يتم الحكم على كوبر ،وبالنسبة لي دائماً أحب أن أكون متفائل، خصوصاً إذا كان الأمر يتعلق بمنتخبنا الوطني، وبالتأكيد أتمنى حدوث المفاجأة بالتغيير  في مستوى وطريقة أداء الفريق خلال مباريات الدور الأول، أمام أوروغواي وروسيا والسعودية، لأن الفرصة ليست صعبة في الوصول للدور الثاني، فالأماني ممكنة ، وتحقيقها ليس بالأمر الصعب.

 

مع كوبر وصلنا لنهائي أمم افريقيا 2017 ، وصعدنا للمونديال، لكن عندما تبدأ  رحلتنا في روسيا، لابد أن يكون هناك طموحاً جديداً ، خصوصاً أن المنتخب الوطني ليس مطالب بتحقيق انجاز كبير في المونديال والوصول إلى أدوار متقدمة، لأن كل ما يطمح له الجمهور المصري أولا  هو تقديم المنتخب أداءً مشرفاً ثم بعد ذلك سيكون الصعود للدور الثاني أقصى الأماني، وبكل تأكيد لن يكون الجمهور حزينا ً اذا خرجنا من الدور الأول لكن بشرط تقديم المنتخب أداءً جيداً ومشرّفاً ، فالخروج دون الظهور بمستوى جيد والاعتماد على الجانب الدفاعي فقط، سيجعل مشاركتنا في المونديال بلا طعم ودون فائدة.

 

كما يترقب الجميع في مصر والعالم ، تماثل نجمنا العالمي محمد صلاح للشفاء من اصابته في الكتف، ليلحق بمشوار منتخبنا منذ ضربة البداية أمام أوروغواي، وبالنسبة لي فإنني متفائل بظهور صلاح في هذه المباراة منذ الدقيقة الأولى.

 

في النهاية، لا شك في أننا جميعاً نقف خلف منتخبنا الوطني، ونتمنى من اللاعبين بذل أقصى الجهد واسعاد مايقرب من 100 مليون مصري، ورفع اسم الكرة المصرية عالياً .. " يارب منتخبنا في موسكو ..يفرحكو"