Share

محمد قلبة يكتب: يا أهلي .. ما يهزك ريح

article image

مما لا شك فيه أن مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة محمود الخطيب في موقف لا يحسد عليه بعد البيان الذي أصدره تركي آال الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية الذي طفا على سطح الرياضة العربية بشكل غريب في الآونة الأخيرة.

 

ولا شك أيضاً أن هناك أخطاء ارتكبها مجلس الإدارة تسببت في وصول الموقف إلى هذا الحد وعلى الرغم من وجود مؤشرات لصدام محتمل إلا أن الجميع كان يكذب نفسه وكأن الأمور كانت على ما يرام.

 

من وجهة نظري أبرز أخطاء مجلس إدارة الأهلي هو عدم وضع أساس للعلاقة مع تركي بمعنى أنه من الوارد أن يدعم النادي مادياً ومعنوياً ولكن كان يجب ألا ينسى أنه يتعامل مع النادي الأهلي بـ"جلالة قدره".

 

الخطأ الثاني للأهلي هو السماح لشخص "خفيف" أن يقرن اسمه باسم النادي الأهلي الأكبر في إفريقيا والوطن العربي وكان على المجلس بكل ما يضمه من شخصيات محترمه أن يعرف مع من يتعامل وإلى أي مدى يفكر.

 

بيان آل الشيخ كان ظاهره توضيح سبب اعتذاره عن الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي وتبرير علاقته بمجلس الإدارة، ولكن باطنه كان تشويه المجلس بعدما لم يلق مراده وتفتت أحلامه في السيطرة على النادي الذي طالما حلم بدخوله منذ صغره.

 

وبالنظر إلى تفاصيل البيان يتبين لنا أمر مهم للغاية هو أن مجلس إدارة النادي هو من كان يحرك تركي وليس العكس كما كان يتصور البعض أن "الكفيل" هو من يدير أمور النادي ، وهو ما أكده الشيخ بنفسه في تفاصيل البيان وأن كل ما كان ينفذه كان باوامر من محمود الخطيب رئيس النادي ، الذي كان يراعي مشاعر الجمهور في كل خطوة وهو رئيس نادي كما كان يفعل كلاعب.

 

كما حاول الشيخ تركي أن يصدر للرأي العام وجود أزمة كبيرة بين الخطيب والعامري فاروق نائب رئيس النادي عندما قال أن سبب غضب الخطيب منه هو تناوله الشاي مع العامري في منزله في محاولة رخيصة لإثارة الفتنة ولكن هذا تفكير طبيعي على شخص دخيل وليس كفيل لا يعلم شيء عن كيفية إدارة الأزمات في النادي الأهلي.

 

هناك نقطة أخرى يجب إيضاحها وهي أن دعم رجال الأعمال سواء المصريين أو الخليجيين للأندية ليس بغريب أو جديد ولكن هناك فارق بين شخص يحب ويساند بدون مصلحة أو هدف ، وبين شخص يسعى لمجد شخصي ، ولعل أبرز الأمثلة وجود رجال أعمال إماراتيين ومصريين وسودانيين كثر دعموا ويدعمون وسيدعمون الأهلي ولا نعرف أسماؤهم حتى هذه اللحظة وهو ما أكده الخطيب في مؤتمر الإعلان عن تفاصيل تجديد الثلاث فروع والطفرة الإنشائية.

 

وفي آخر سطور بيان الشيخ ذكر انه دعم الأهلي بـ260 مليون جنيه في خمسة أشهر فقط، وهنا يراودني سؤال مهم جدا وهو .. هل تركي يتصرف في هذه الأموال من نفقته الخاصة أنم بحكم منصبه في الحكومة السعودية؟ .. وأياً كانت الإجابة فلابد من وجود هدف.

 

الهجوم الجماهيري على الأهلي بصفة عامة ومحمود الخطيب بصفة خاصة طبيعي ومبرر ولا يسبب لي المفاجأة ، لان ما يجري في الغرف المغلقة لا يجب أن تعرفه الجماهير وما كان ليخرج إلى الرأي العام لولا تصرف صبياني من شخص "مدعي الأهلاوية".

 

وبالمناسبة هذا المقال ليس دفاعاً عن مجلس إدارة الأهلي ولا محاولة لتبرير الخطأ ولكن هو محاولة لتبصير جمهور الأهلي، الذي يضرب المثل دائماً في مساندة النادي في المحن سواء مجلس إدارة او لاعبين.

 

وفي النهاية أود ان أوجه رسالة إلى الأسطورة محمود الخطيب .. كما كنت لاعباً مميزاً تستمتع وتفرح وتقدر حب الجمهور لك، فأيضاً عليك أن تستوعب غضبهم في هذا التوقيت ولابد من التفكير في كيفية إدارة الأزمة والخروج منها بأقل الخسائر وفي أسرع وقت.

 

وأخيراً وليس آخراً النادي الأهلي هو الباقي والأشخاص زائلون مهما كانت أسماؤهم أو أهميتهم ، وأيضاً لن تكون تلك الأزمة هي الأخيرة طالما في العمر بقية ، وسيظل الأهلي دائماً جبل لا تهزه الرياح مهما اشتدت.