صفوت عبد الحليم يكتب : "كفاية تضليل.. انقذوا الأهلي من الكفيل"

article image

استغربت كثيراً عندما وجدت أحد الأشخاص يحاول فرض كلمته على مجلس إدارة النادي الأهلي المصري في الفترة الأخيرة، والتدخل بشكل غريب ومثير للدهشة في الشؤون الخاصة للقلعة الحمراء..

 

هذه الكلمات التالية وجدتها مكتوبة في أحد الحساب الشخصية عبر الفيس بوك: بعد الخسارة التي تعرض لها النادي  الأهلي وخروجه من كأس مصر، أعلن عن استعدادي بدعم فريق القلعة الحمراء  بجهاز فني عالمي ولاعبين أجانب على مستويات عالية وبما يليق بتاريخ القلعة لإعادة الفريق وتهيئته للدوري  وبطولة  أفريقيا للأندية الموسم القادم ومعسكر خارجي

 

وأدعو  الجماهير الحمراء للوقوف  مع الفريق في ظروفه الحالية.

 

ويسرني أن أكون متواجدا في القاهرة 14 مايو للعرض على المسؤولين مشروع القرن لنادي الأهلي والملعب .

 

للوهلة الأولى عندما قرأت هذه الكلمات راودتني الشكوك بأن هذا الحساب مفبرك ، لكن بعد تدقيق وجدت هذا الحساب حقيقي وموثق باسم الشخص صاحبه، فجاءتني شكوك بأن الحساب ربما يكون مخترقاً ،لأن الكلام المكتوب غريب جد ولا يتناسب مع قيم ومبادئ القلعة الحمراء ، خصوصاً أن ما يحكمها حالياً محمود الخطيب ، وهو أحد رموز النادي على مر العصور.

 

منذ تولي الخطيب رئاسة النادي الأهلي ، ظهر هذا الشخص الغير مصري ، واستغل امتلاكه للأموال في الدخول الى الساحة المصرية، ولم يجد بوابة لرغبته في الحصول على الشهرة في بلد كبير وعظيم مثل مصر ، سوى النادي الأهلي صاحب الشعبية الكبيرة ،والذي يشجعه الملايين من الجماهير.

 

لن أتحدث كثيراً عن تصرفات الخطيب في الفترة الماضية مع هذا الشخص،فربما يكون قد انخدع فيه ولم يكن يعلم ما بداخله ، حيث كان الخطيب يظن أن هذا الشخص يريد المساهمة في تاريخ القلعة الحمراء، دون ظهور منه على الساحة بهذا الشكل، وتلك الطريقة التي يتبعها ذلك الشخص في بلاده، وتدخلاته الغريبة في كل شيء ، خصوصاً الرياضة التي يبدو أنه في طريقه لتدميرها في الفترة القليلة المقبلة.

 

يجب على محمود الخطيب إعادة النظر في علاقته مع هذا الشخص الذي لا تتناسب تصرفاته وسلوكه مع النادي الأهلي، ورئيسه الذي يمتلك حب الملايين الذين يعرفون أنه لديه شخصيه قوية، وذكاء في التعامل مع كل المواقف.

 

وأرجوا أيضا من الإعلام المساند للنادي الأهلي أن يبتعد عن التضليل والإشادة بهذا الشخص،ووضعه في شكل المنقذ الذي سيجعل للأهلي قوة وكيان ويساهم في إنشاء مدينة رياضية وملعب خاص للنادي.

 

علاقة هذا الشخص بالأهلي ليس لأنه يحب القلعة الحمراء، هو يحب نفسه فقط ويبحث عن الشهرة وتعظيم نفسه في مصر مثلما يفعل في بلده حالياً.

 

أنصح محمود الخطيب ومن معه بالدخل على صفحة هذا الشخص عبر الفيس بوك ، ومشاهدة تعليقات وردود مشجعي الاهلي على البوست الذي كتبه ، وعرضته في بداية هذا المقال، وأعتقد أن الخطيب لو فعل ذلك سيعيد النظر في علاقته مع هذا الشخص، خصوصاً أن جماهير الأندية المنافسة للأهلي وصفته بـ "الكفيل" ، إشارة منها إلى منحه الأموال للقلعة الحمراء ،وتحكمه في كل شيء داخلها.

 

ولذلك أقول للجميع : كفاية تضليل ، وأنقذوا الأهلي من الكفيل!!!